Saudi Arabia is planning to demolish the tomb of the Prophet peace be upon him

Posted on September 29, 2014

0


Revealed the newspaper “The Independent” that the British authorities Arabia plans to demolish the tomb of Prophet Muhammad peace be upon him, and with him, of course tomb caliphs Abu Bakr and Umar ibn al-Khattab, may Allah be pleased, as will transfer the graves of the three to an unknown location in the Baqi ‘cemetery, which is where to bury the rest of the Muslims since the era of prophecy and so far, and also buried where dozens of companions, and does not allow the Saudi authorities put any evidence on their graves even known to Muslims.
وجاء في التقرير الذي تصدّر الصفحة الاولى للجريدة البريطانية ان هذا المخطط يأتي ضمن مخططات توسعة وتجديد الأماكن المقدسة في السعودية. According to the report, which made the front page of the British newspaper that this scheme is part of plans to expand and renew the holy places in Saudi Arabia. فيما قال الصحافي البريطاني أندرو جونسون في تقريره إن هذ الأمر قد يؤدي إلى “إحداث فتنة في العالم الاسلامي”. As said British journalist Andrew Johnson in his report that this may lead to “seditious in the Islamic world.”
وأضاف جونسون أن الدعوة إلى تدمير الحجرات المحيطة بقبر الرسول من شأنها أن تثير بلبلة في العالم الاسلامي، فضلاً عن أن نقل قبر النبي قد يؤدي إلى فتنة لا مفر منها. Johnson added that the call for the destruction of cabins surrounding the grave of the Prophet would raise confusion in the Muslim world, as well as the transfer of the tomb of the Prophet may lead to the inescapable charm.
ونقلت الصحيفة عن الباحث السعودي عرفان علوي الذي تقول الصحيفة إنه مدير مؤسسة التراث الإسلامي للأبحاث في لندن انتقاده لعمليات التوسعة للحرمين في مكة والمدينة، والتي تم بسببها يتم تدمير العديد من المعالم التاريخية. The newspaper quoted a Saudi researcher Irfan Alawi which paper says that the director of the Islamic Heritage Research in London criticizing the operations of the expansion of the Two Holy Mecca and Medina, and that was because of them is the destruction of many historic monuments.
وكشف علوي أن فكرة نقل رفات الرسول جاءت في ورقة بحثية مكونة من 61 صفحة كتبها علي بن عبدالعزيز الشبل من جامعة الإمام محمد بن سعود في الرياض، وتم توزيعها على رئاسة شؤون الحرمين، ونشرت أجزاء من الورقة في مجلة “شؤون الحرمين” وتدعو إلى هدم الغرف المحيطة بالقبر (الحجرات). He revealed loft that the idea of ​​the transfer of the remains of the Apostle came in a research paper consists of 61 pages by Ali bin Abdulaziz Cub from the University of Imam Muhammad bin Saud University in Riyadh, was distributed to the Presidency of the Affairs of the Two Holy, published parts of the paper in the journal “Affairs of the Two Holy” and calls for the demolition of the rooms surrounding the tomb (closets).
ودعا الشبل في الدراسة إلى “المطالبة بهدم الجدار القبلي (العثماني المجيدي) وتوسيع مقدمة المسجد إلى الجنوب، وطمس الأبيات الشعرية من قصائد المدح المكتوبة في محيط الحجرة وعلى الاسطوانات، وعدم تجديدها بالرخام الحديث حماية لجناب التوحيد، ودرءا لشر الشرك والتوسل والاستغاثة بالرسول صلى الله عليه وسلم في قبره وهو ميت”. He called Cub in the study to “claim to demolish the wall of tribal (Ottoman Majidi) and expand the introduction of the mosque to the south, and obscure verses of Eulogies written in the vicinity of the room and on the cylinders, and the non-renewal marble modern protection for Rev. uniformity, and to ward off evil polytheism and beg and distress the Prophet, peace be upon him in his grave if he is dead. “ ثم “طمس أسماء الصحابة والأئمة الاثني عشر دفعا للمفاسد المترتبة على وجودها، وعدم تجديد طلاء القبة الخضراء وإزالة النحاس الذي عليها كحد أدنى”. Then “blur the names of the companions and the twelve imams impetus for the evils resulting from their presence, and the non-renewal paint green dome and remove the copper, which at a minimum.”
وأكد أن دراسته جاءت استقراءً لهذه العمارة وما بعدها من العمارات على مدى التاريخ، مشدداً على “المآخذ العقدية التي قامت بإدخال حجرات أمهات المؤمنين إلى المسجد، ومنها حجرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، المشتملة على قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وقبر صاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وكذا المبالغة في تشييد بناء المسجد وزخرفته مشابهة لأهل الكتاب»، مؤكدا أن «موقف التابعين من عمارة الوليد كان النكارة وعدم الرضا بهذا الصنيع”. He stressed that his studies were extrapolated to this architecture and beyond from buildings throughout history, stressing “the sockets Streptococcus, which has introduced chambers Mothers of the Believers to the mosque, including the room the mother of believers Aisha, containing the tomb of the Prophet peace be upon him, and the tomb of his two companions Abu Bakr and Umar, as well as the exaggeration in the construction of the mosque building and decoration similar to the People of the Book », stressing that« the position of the follower architecture newborn was Alinkarh and dissatisfaction with this deed. “
واختتم الباحث توصياته بالمطالبة بتشكيل لجنة متخصصة من أهل العلم المعروفين بسلامة المعتقد وصدق التوحيد، لدراسة حاجة المسجد النبوي الشريف وتتبع ما فيه من البدع المحدثات ذات الخطر على الدين والعقيدة، ومتابعة منفذ مشروع توسعة خادم الحرمين في تجديداته داخل المسجد المجيدي وفي التوسعة الجديدة. He concluded researcher recommendations claim to form a specialized committee of scholars known safety belief and sincerity of uniformity, to study the need of the Prophet’s Mosque and keep track of what the fads be playing with danger to religion and belief, and follow-up port expansion project Custodian in Tgdadath inside the mosque Majeedi In the new expansion.
واعتبر عدد من علماء الأزهر ومجمع البحوث الاسلامية أن هذه الدراسة والسعي لتنفيذها محاولة لإشعال الفتنة وإثارة غضب المسلمين، مؤكدين إن الأسانيد الشرعية التي اعتمدت عليها الدراسة باطلة وأنه يوجد في القرآن والسنة ما يؤكد عكس ذلك. A number of scholars of Al-Azhar and the Islamic Research Academy that this study and seek to implement an attempt to ignite sedition and provoking the anger of Muslims, asserting that the legal grounds relied upon by the study and that there is a void in the Qur’an and Sunnah confirms the opposite.
ويقول الدكتور الشحات الجندي عضو مجمع البحوث الإسلامية إن هذه الدراسة السعودية تثير جدلا لا طائل منه ومحاولة لاشعال الفتنة والبلبلة، فقد درج المسلمون على زيارة البقاع المقدسة بعد أداء المناسك. Says Dr. El-Shahat soldier member of the Islamic Research Academy This study raises controversy Arabia is useless and try to ignite discord and confusion, the drawer Muslims to visit the holy sites after the performance of rituals.
ويضيف لا مانع من توسعة الروضة الشريفة ولكن بعيداً عن قبر النبي عليه الصلاة والسلام. He adds no objection to the expansion of the Rawdah, but away from the tomb of the Prophet peace be upon him.

إسلامنا | المصدر: أسرار عربية | تاريخ النشر : الخميس 04 سبتمبر 2014 Our Islam | Source: Arab Secrets | Posted: Thursday, September 4th, 2014
Posted in: Uncategorized