Mystery surrounds the fate of hundreds of Iraqi military

Posted on September 25, 2014

0


Views
تاريخ النشر 23/09/2014 10:39 AM Posted 23/09/2014 10:39 AM

الجيران – وكالات: الحياة Neighbors – Agencies: Life
يلف الغموض مصير مئات العسكريين العراقيين الذين يشك في أن مسلحي «داعش» تمكنوا من أسرهم في بلدة الصقلاوية، غرب بغداد، بعد يوم من إعلان الجيش تطهير المنطقة وفك الحصار عن الوحدات العسكرية المحاصرة فيها. Mystery surrounds the fate of hundreds of Iraqi military who doubted that militants «Daash» managed to families in the town of Saqlawiyah, west of Baghdad, a day after the announcement of the army to clear the area and lifting the blockade on the besieged military units.
لكن أحد شيوخ العشائر أكد أن التنظيم استعرض عشرات الأسرى وأعدم ضابطاً رفيع المستوى وسط الفلوجة. But a clan elders confirmed that the organization accept dozens of prisoners were executed high-ranking officer the center of Fallujah. وأعرب رئيس الوزراء حيدر العبادي عن رفضه أي تدخل بري أجنبي في العراق خلال الحملة على «داعش». The Prime Minister Haider al-Abadi for rejection of any foreign interference in Iraq Barre during the campaign on «Daash».
وتجمع المئات من أهالي الجنود المحاصرين في بلدة الصقلاوية، قرب الفلوجة، عند نقطة تفتيش في أبو غريب أمس، مطالبين بمعرفة مصير أبنائهم، بعدما تضاربت الأنباء والتصريحات الحكومية عن فك الحصار عنهم، فيما أعلن «داعش» في تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أسر المئات منهم ونقلهم إلى داخل المدينة. The gathering of hundreds of people trapped soldiers in the town of Saqlawiyah, near Fallujah, at a checkpoint in Abu Ghraib yesterday, demanding to know the fate of their children, after conflicting reports and government statements about the siege them, meanwhile, announced «Daash» in Tweets on the social networking site «Twitter» , the families of hundreds of them and take them into the city.
وقال أحمد الجميلي، وهو أحد شيوخ عشائر الفلوجة، في اتصال أمس إن «تنظيم الدولة الإسلامية استعرض عصر (أول من أمس) عشرات الجنود الأسرى وسط المدينة، وأعدم ضابطاً ذا رتبة عالية في ساحة ميسلون أمام الأهالي». Said Ahmed al-Jumaili, one of the elders of the clans of Fallujah, in a telephone yesterday that «the organization of the Islamic State accept era (yesterday), dozens of soldiers captured the city center, and executed a high-ranking officer in the yard in front of mesclun parents». وأشار إلى أن «عدداً من وجهاء وشيوخ الفلوجة عقدوا مفاوضات مع عناصر التنظيم لإقناعهم بالعدول عن إعدام الأسرى، من دون جدوى». He pointed out that «a number of notables and elders of Fallujah, held negotiations with elements of the organization to persuade them to refrain from the execution of the prisoners, in vain».
وأكد ضابط في «قيادة عمليات الأنبار» لـ «الحياة» أمس إن «أفواجاً تابعة للواءين 30 و31 من الفرقة الثامنة، واللواء 50 التابع للفرقة الرابعة تعرضت لهجمات عنيفة في قاطع عمليات السجر والصقلاوية»، وأشار إلى أن «المئات من العسكريين قتلوا وأصيبوا في المعارك». The officer confirmed the «Anbar Operations Command» «life» yesterday that «crowds belonging to two brigades 30 and 31 of the band of eight, and General 50 Division’s fourth suffered violent attacks in the Gaza operations Alsger and Saqlawiyah», and pointed out that «hundreds of military personnel killed and injured in battles ». وأضاف أن «تقارير استخبارات الجيش كشفت أن عناصر من داعش سعوا لمحاصرة هذه الأفواج ولكن إعلان وزارة الدفاع أمس إرسال تعزيزات لفك الحصار عنهم دفع التنظيم إلى استعجال الهجوم عليها». He added that «the military intelligence reports revealed that elements of Daash sought to encircle these cohorts but the announcement of the Ministry of Defence yesterday sending reinforcements to lift the siege organization pay them to rush to attack them». وتابع أن «القوة العسكرية التي توجهت لفك الحصار عن الأفواج المحاصرة تعرضت لمكامن واضطرت إلى الانسحاب». He added that «military force that went to lift the siege on the beleaguered cohorts exposed to reservoirs and forced to withdraw». وحذر من إقدام المسلحين على اقتحام معسكر طارق، شرق الفلوجة، بعدما انقطع خط إمداداته براً. He warned of the feet of the gunmen to storm Camp Tariq, east of Fallujah, after it lost its supply line overland.
ونشرت مواقع إلكترونية تابعة لتنظيم «الدولة الإسلامية» صوراً لمدرعات وأسلحة، مؤكدة أنها غنائم من المعارك التي دارت في السجر والصقلاوية خلال اليومين الماضيين. And published Web sites belonging to the organization «Islamic State» photographs of armored vehicles and weapons, saying it spoils from battles that took place in Saqlawiyah Alsger and during the past two days. وأقرت وزارة الدفاع في بيان أمس بأنها فقدت الاتصال ببعض الجنود في الصقلاوية وحذرت «من المساس بحياتهم». And approved the Defense Ministry said in a statement yesterday that it had lost contact with some of the soldiers in Saqlawiyah and warned «prejudice of their lives». ولم تكشف عدد القتلى والمفقودين في المعارك. Did not disclose the number of dead and missing in the fighting. ولكن نواباً أكدوا قتل أكثر من 300 عسكري. But deputies confirmed the killing of more than 300 military.
من جهة أخرى، أعلن العبادي خلال استقباله وزير الدفاع الأسترالي ديفيد جونستون أمس رفضه أي تدخل بري في بلاده لقتال «داعش». On the other hand, al-Abadi said during a meeting with Australian Defense Minister David Johnston yesterday rejection of any interference in his country’s land to fight «Daash».
وكان رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت أعلن الأسبوع الماضي أن كانبيرا سترسل 600 عنصر إلى الإمارات العربية للانضمام إلى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمواجهة «الدولة الإسلامية». The Australian Prime Minister Tony Abbott announced last week that Canberra will send a 600 element to Arab Emirates to join the international coalition led by the United States to face the «Islamic state».
ونقل بيان صادر عن مكتب العبادي قوله إن «اللقاء ناقش التعاون الأمني بين العراق وأستراليا لمواجهة خطر عصابات داعش الإجرامية، بالإضافة إلى الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب وتأثيره في العراق والمنطقة والعالم». A statement issued by the Office Abadi as saying that «the meeting discussed security cooperation between Iraq and Australia to counter the threat of criminal gangs Daash, in addition to efforts to combat terrorism and its influence in Iraq and the region and the world». وأضاف أن «العراق يتعرض لهجمة شرسة من داعش الإرهابية وباقي التنظيمات الإرهابية، وهذا يتطلب موقفاً موحداً من المجتمع الدولي لصد هذه الهجمة». He added that «Iraq is under fierce attack from Daash terrorist and other terrorist organizations, and this requires a unified position of the international community to repel this attack».
وأكد العبادي أهمية «احترام سيادة العراق ووحدة أراضيه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية التي تعد من ثوابت عملنا حالياً وخلال الفترة المقبلة». He stressed the importance of Abadi «respect Iraq’s sovereignty and territorial integrity and non-interference in its internal affairs, which is one of the fundamentals of our business and is currently in the coming period». وجدد «تأكيده رفض أي تدخل بري في العراق»، موضحاً أن «قواتنا الأمنية وقوات الحشد الشعبي تمتلك القدرات البشرية لكسب المعركة من العدو». The new «assertion rejected any interference Barre in Iraq», adding that «our security forces and the forces of the popular crowd possess human capacity to win the battle of the enemy».
Posted in: Uncategorized