Center for American intelligence: Iran’s supreme leader, looking for a third

Posted on September 25, 2014

0


Posted 25/09/2014 12:48 PM

http://aljeeran.net/inp/view.asp?ID=23315

الجيران – وكالات: العرب Neighbors – Agencies: Arabs
WASHINGTON raised pictures of Ayatollah Ali Khamenei, who on his bed in the hospital, apparently in a state of weakness and Khaúr powers following the process, a lot of controversy about the validity of the Supreme Leader of the Iranian revolution and its implications on the country’s future amid talk of a power struggle in Iran.  A report by Stratfor, the American Center for Strategic Studies and the security that Tehran may be in the process of preparation of the country and the world to move to the top of a new commander.  Despite the fact that Iran recently aired pictures and video clips of senior state officials and foreign dignitaries who are visiting the Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei in the hospital, and then after leaving it after surgery. In spite of statements carried by Iranian media for Ayatollah Khamenei about what is happening on the regional scene in the recent period, especially strike American-oriented organization Daash in Syria, not ever-unanswered questions about the reality of the health status of the man who holds the highest office in Iran. هل تستعد إيران لتحول في القيادة؟ Is Iran preparing for a shift in leadership? تساءل الصحفي هيو توملينسون، في تقرير حول صراع محتمل على خلافة المرشد الأعلى الإيراني(75 سنة)، نشرته صحيفة “التايمز”، عن السر وراء عرض صورة المرشد الأعلى وهو يبدو بحالة ضعف في المستشفى، رغم أن السرية دائما ما كانت تحيط بالحالة الصحية للمرشد الإيراني. Asked the journalist Hugh Tomlinson, in a report on the potential conflict on the succession of the Supreme Leader of Iran (75 years), published by the newspaper “The Times”, about the secret behind the display image of the Supreme Leader and it seems the situation of weakness in the hospital, despite the fact that secrecy has always been surrounded by the state of health of the guide Iranian. ذات السؤال طرحه تقرير مركز ستراتفور، حيث تشير الإدارة غير الاعتيادية للعلاقات العامة بخصوص ما قيل إنه عملية جراحية على البروستاتا إلى أن طهران قد تكون بصدد تحضير البلاد والعالم للانتقال لقائد أعلى ثالث. With the question raised by the report of Stratfor Center, where the show extraordinary administration of public relations regarding what was said surgery on the prostate that Tehran may be in the process of preparation of the country and the world to move to the top of the third commander. وتخفي الجهود الإيرانية لعرض صورة عن جو اعتيادي مخاوف عدة فاعلين في النظام السياسي الإيراني ببروز فراغ في السلطة في الوقت الذي وصلت فيه إيران إلى مفترق طريق جيوسياسي. Iranian efforts to hide and to view a picture of Joe unusual fears several actors in the Iranian political system the emergence of a power vacuum in the time that I arrived in Iran to a geopolitical crossroads. هل من تداعيات للتغيير المحتمل؟ Is it likely repercussions of the change? أي تحول سيحدث يأتي في أخطر وقت من تاريخ الجمهورية الإسلامية، الذي امتد على طول 35 سنة، بسبب ما يجري من تغيرات سياسية واجتماعية محلية غير مسبوقة وخاصة بسبب الأحداث الإقليمية والدولية. Any shift will happen comes in the most dangerous time in the history of the Islamic Republic, which spanned the length of 35 years, because of what is happening from social and political changes local unprecedented, especially because of the regional and international events. وقد أدى انتخاب الرئيس المحافظ البراغماتي حسن روحاني في يونيو 2013 إلى برنامج اصلاح اجتماعي وسياسي واقتصادي يتعرض حاليا لمقاومة شديدة من الأجنحة اليمينية المتشددة داخل المؤسسات الدينية والأمنية. Has resulted in the election of President pragmatic conservative Hassan Rohani in June 2013 to the reform program of social, political and economic currently exposed to stiff resistance from right-wing extremist in religious institutions, and security. وتتمثل أكبر قضية بين المعسكر الرئاسي وخصومه في عملية المفاوضات الحالية مع الولايات المتحدة حول البرنامج النووي الإيراني. The biggest issue between the presidential camp and his opponents in the process of the current negotiations with the United States over Iran’s nuclear program. ما مصير المحادثات النووية وسوريا؟ What will happen to the nuclear talks and Syria? من الطبيعي افتراض أن عملية تعويض المرشد الأعلى علي خامنئي سيشوبها صراع كبير بين مختلف المعسكرات It is natural to assume that the process of compensating the Supreme Leader Ali Khamenei Samuha major conflict between the various camps
على إثر تحقيق اختراق غير مسبوق في نوفمبر 2013 تمثل في إبرام اتفاق مؤقت، اصطدم مسار المفاوضات بعقبة كبيرة، ولم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي مع حلول الموعد النهائي بتاريخ 20 يوليو 2014. لكن تم التمديد في أجل المفاوضات ليوم 24 من شهر نوفمبر 2014. وكان ينتظر التوصل إلى شكل من أشكال الاتفاق الجزئي مع تكثف المحادثات على أبواب الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بتاريخ 18 سبتمبر. Following an unprecedented breakthrough in November 2013 represents the conclusion of an interim agreement, negotiations hit a snag great path, and no final agreement is reached with the deadline on July 20 2014, but the extension has been in negotiations for the 24th of November 2014 and was is expected to reach some form of agreement with the partial intensify talks on the doors of the opening session of the General Assembly of the United Nations in New York on 18 September منذ ذلك الوقت هناك حديث عن وجود حالة من التشاؤم في طهران مع قيام كبار المسؤولين في وزارة الخارجية بتحضير وسائل الإعلام لإمكانية فشل المحادثات. Since that time, there is talk about the existence of a state of pessimism in Tehran with senior officials in the Ministry of Foreign Affairs to prepare the media for the possibility of failure of the talks. وتأتي إمكانية الفشل من أن روحاني لا يمكنه أن يتجاوز ما وصل إليه في تقبل تنازلات تخص قدرة إيران على متابعة برنامج نووي مدني قبل أن يمسك خصومه من الصقور بزمام الأمور في المعركة السياسية الداخلية في إيران. Comes the possibility of failure of the spiritual can not exceed the conclusion reached in accepting concessions belonging to Iran’s ability to pursue a civilian nuclear program before to catch his opponents of hawks charge of things in the internal political battle in Iran. وتقول مصادر لمركز ستراتفور إن روحاني لم يرغب في حضور الجلسة العامة لهذا العام، لكن يقال إن وزير الخارجية محمد جواد ظريف أقنع الرئيس بأن زيارته قد تساعد في عملية التفاوض. The sources say the Centre for Stratfor said Rohani did not want to attend the plenary session for this year, but said that the Foreign Minister, Mohammad Javad Zarif, persuaded the President that his visit may help in the negotiation process. وكأن روحاني لا يكفيه مشكل المفاوضات، فبرز مشكل كبير آخر يتمثل في تحرك الولايات المتحدة لدعم مجموعات المتمردين في سوريا التي ستحارب كلا من الدولة الإسلامية ونظام بشار الأسد حليف إيران. And if not spiritual enough problem negotiations, demonstrated another big problem is to move the United States to support rebel groups in Syria, which will fight both the State and the Islamic regime of Bashar al-Assad ally Iran. لقد تلاقت مصالح واشنطن مع المصالح الإيرانية فيما يخص تهديد الدولة الإسلامية في العراق، لكن في سوريا على الولايات المتحدة أن تعتمد على فاعلين مناهضين لإيران لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية وإسقاط نظام الأسد. We have converged with the interests of Washington and Iranian interests with respect to the threat of an Islamic state in Iraq, but in Syria, the United States must rely on active anti-Iran to fight al-Islamic state and overthrow the Assad regime. وبناء عليه، بعد مرور أقل من سنة على شروع الطرفين في التقارب يبدو أن التوترات تعود من جديد. Accordingly, after less than a year on the project in the convergence of the two parties seem to be tensions back again. كيف ستتعامل إيران مع مسألة الخلافة؟ How Iran will deal with the question of succession?
بسبب الشكوك التي تحوم حول صحة خامنئي غيّرت إيران أولوياتها لتهتم بالدرجة الأولى بالبحث عن قائد أعلى جديد. Because of the uncertainties about the health of Khamenei, Iran changed its priorities for the concerned primarily with the search for a new top commander. وتتبع طهران طريقة غير معهودة في التعامل مع المسألة وذلك بمواصلتها إعطاء أخبار موجزة عن إقامة خامنئي في المستشفى ثم خروجه منه بعد نجاح العملية حتى تبين أن كل شيء يسير على ما يرام. And keep track of Tehran unusual way of dealing with the issue and that by continuing to give news brief stay in the hospital Khamenei then leaving him after the success of the process until the show that everything is going well. بينما تقوم في نفس الوقت بتحضير البلاد والعالم الخارجي نفسيا للتغيير المحتوم. While at the same time prepare the country and the outside world psychologically for the inevitable change. وإذا ما أضفنا ذلك إلى تسريب ويكيليكس سنة 2010 لرسالة دبلوماسية أميركية تقول إن المرشد الأعلى يشكو من سرطان في المرحلة النهائية يمكن أن نستشف أن المؤسسة السياسية في طهران تستعد لنقل السلطة. If you add it to the leaking WikiLeaks in 2010 to an American diplomatic message says that the supreme leader complains of cancer in the final stage can discern that the political establishment in Tehran is preparing for the transfer of power. وحتى خامنئي نفسه ربما يرغب في تحضير خليفة في السلطة قبل أن يعجز تماما على ممارسة مسؤولياته الرسمية. Even Khamenei himself may wish to prepare Khalifa in power before they completely unable to exercise his official responsibilities. ماذا لو غاب خامنئي؟ What if I missed Khamenei? قبل انتخاب علي خامنئي قائدا أعلى في سنة 1989 راجت بين الكثير من الفقهاء فكرة تكوين هيئة دينية جماعية. Before the election of Ali Khamenei, the supreme commander in 1989, circulating among many scholars the idea of ​​the composition of the religious group. وفي عدة مناسبات اقترح آية الله علي أكبر هاشمي رافسنجاني، وهو ثاني رجل دين أكثر نفوذا، تكوين “مجلس فقهي” يتركب من عدة فقهاء كبار كبديل عن منصب المرشد الأعلى. On several occasions suggested Ayatollah Ali Akbar Hashemi Rafsanjani, the second most influential cleric, configure the “jurisprudential Council” composed of several senior scholars as a substitute for the position of the Supreme Leader. لم يحظ اقتراحه هذا بالكثير من الدعم لكن مع اقتراب تعيين خليفة جديد قد يصبح هذا الاقتراح أكثر جاذبية كحل وسط إذا لم تتمكن الفصائل المتنافسة من التوصل إلى وفاق. This proposal has not received a lot of support, but with the approach of the appointment of a successor may become more attractive this proposal as a compromise if you can not rival factions to reach an accord. من ينوب المرشد الأعلى؟ Representative of the Supreme Leader? حسب الدستور إذا تعذر على المرشد الأعلى ممارسة مهامه حتى ينتخب مجلس الخبراء خليفة له، يتولى السلطة مجلس قيادة مؤقت. According to the constitution if the Supreme Leader was unable to exercise his duties until the Assembly of Experts elects his successor, takes over temporary leadership council. ونظرا للطبيعة الفئوية للنخبة السياسية الإيرانية من الطبيعي افتراض أن عملية تعويض خامنئي سيشوبها صراع كبير بين مختلف المعسكرات التي تشكل المؤسسة المحافظة. Due to the nature of the factional political elite Iranian natural assumption that the process of compensation Khamenei Samuha major conflict between the various camps that make up the conservative establishment.
وبعد كل شيء هذه فرصة نادرة جدا لمن يرغب في التغيير ومن يرغب في الاستمرارية لأن يرسم مستقبل الجمهورية الإسلامية. After all this a very rare opportunity for those who wish to change and wants to paint the future of continuity because the Islamic Republic. حسن روحاني يعرف أنه إذا شق خصومه طريقهم في تحول السلطة ستزيد متاعبه Hassan Rohani knows that if his opponents crack their way in the power shift will increase his troubles
بالنسبة إلى المتشددين القلقين جدا مما يرونه مسلكا معتدلا شديد الإزعاج اتخذه روحاني يجب ألا يكون المرشد الأعلى الجديد غير متعاطف مع الرئيس، ومن وجهة نظرهم منح خامنئي الحكومة مجالا كبيرا لحرية التصرف. For the hardcore very anxious, which they see as a moderate tack taken by Rohani severe inconvenience must not be the supreme leader is sympathetic with the new president, and their point of view, Khamenei granted the government little room for discretion.
وقد أشار تقرير صحيفة “التايمز″ البريطانية إلى أن المتشددين تحدوهم رغبة في منع الرئيس السابق علي أكبر رفسنجاني من الوصول إلى هذا المنصب، حيث ينتقد المحافظون علاقته بالإصلاحيين. The report noted the newspaper “The Times” that British militants motivated by a desire to prevent former President Ali Akbar Rafsanjani to reach this position, where his relationship with conservatives criticizing reformers. وربما يكون رجل الدين البارز وخطيب جمعة طهران أحمد خاتمي الخيار المفضل للكثير منهم. Perhaps the prominent cleric and preacher of Tehran Ahmad Khatami F preferred option for many of them. أما الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني فيعرف أنه إذا شق خصومه طريقهم في تحول السلطة ستزيد متاعبه أضعاف المرات في الترويج لأجندته في السياستين الخارجية والداخلية. The current Iranian President Hassan Rohani realizes that if his opponents crack their way in the transformation of the power-fold increase his troubles at times to promote his agenda in internal and foreign policy. كيف يتم اختيار المرشد الأعلى؟ How to choose the Supreme Leader? يُكلف مجلس الخبراء (وهو هيئة منتخبة من 86 شخصية من رجال الدين تشرف على أداء المرشد الأعلى) بمهمة اختيار المرشد الأعلى في صورة حدوث شغور في المنصب، وقد قام أعضاء المجلس بهذا الدور مرة واحدة فقط، وذلك حينما اجتمعوا إثر وفاة آية الله الخميني ليختاروا آية الله علي خامنئي خلفا له في عام 1989. من هم الخلفاء المحتملون؟ Assigned to the Assembly of Experts (which is an elected body of 86 personal clerics oversees the performance of the Supreme Leader) with the task of selecting the Supreme Leader in the image of the occurrence of a vacancy in the office, have been members of the Council this role only once, and that when they met after the death of Ayatollah Khomeini to choose a verse Ayatollah Ali Khamenei as his successor in 1989 than they are potential successors? ما من شك في أن الحرس الثوري الإسلامي، وهو القوة العسكرية والأيديولوجية النخبة في البلاد، سيلعب دورا أساسيا في تحديد من سيكون المرشد الأعلى الجديد. There is no doubt that the Islamic Revolutionary Guard Corps, a military force and ideological elite in the country, will play a key role in determining who will be the new supreme leader. وأيضا ستكون للمؤسسة الدينية في قم بالتأكيد كلمة في الموضوع. And also will be the religious establishment in Qom certainly the word on the subject. إن الفقهاء من عهد الثورة الذين طالما سيطروا على المؤسسة السياسية يمثلون جيلا في المرحلة الأخيرة من العمر، ومجلس الخبراء لا يرغب في تعيين شخص في سن متقدمة بما أن ذلك سيؤدي إلى البحث عن خليفة جديد سريعا. The scholars of the era of the revolution, who have long dominated the political institution representing a generation in the last stage of life, and the Council of Experts does not wish to appoint a person at an advanced age, including that it will lead to a new search for a successor quickly.

أشار مركز الاستخبارات الأميركي أن مصادره علمت أن من بين المعوضين المحتملين لخامنئي: * وزير العدل السابق آية الله محمود هاشمي شهرودي، وهو فقيه مقرب من خامنئي ويعرف بمواقفه المعتدلة نسبيا. He pointed out that the Center for American intelligence sources learned that among the Indemnified potential Khamenei: * and former Minister of Justice Ayatollah Mahmoud Hashemi Shahroudi, a scholar close to Khamenei, and is known for his relatively moderate. * حسن الخميني الحفيد الأكبر لمؤسس الجمهورية آية الله روح الله خميني. * Hassan Khomeini, grandson of the founder of the largest republic, Ayatollah Ruhollah Khomeini. وهو مقرب من معسكر الرئيس المحافظ والإصلاحي البراغماتي، بيد أن نسبه قد لا يعوض عن ميولاته اليسارية نسبيا وصغر سنه (42 سنة). It is close to the president’s camp pragmatic conservative and reformist, however, that the ratio may not compensate for Meulath leftist and relatively young age (42 years old).

* وزير العدل الحالي محمد صادق لاريجاني وهو الأخ الأصغر لرئيس البرلمان علي لاريجاني، ويعتقد البعض أنه المرشح المفضل للحرس الثوري الإسلامي. * The current Minister of Justice Mohammad Sadeq Larijani, a younger brother of parliament speaker Ali Larijani, and some believe that the preferred candidate of the Islamic Revolutionary Guard Corps. ماهي صعوبات اختيار المرشد الأعلى؟ What are the difficulties of selecting the Supreme Leader? أهم مشكل يتعلق بمنصب المرشد الأعلى منذ وفاة مؤسس الجمهورية يتمثل في محدودية دائرة المترشحين المحتملين لاختيار بدي إذ يفتقد أغلب الفقهاء المهارات السياسية، في حين أن من يمتلكون الدهاء السياسي يفتقدون التكوين الديني المطلوب. The most important problem regards the position of supreme leader since the death of the founder of the Republic is in the limited circle of potential candidates to choose I want it lacks most of the jurists political skills, while those with political savvy lack of religious configuration required.
كان خامنئي لم يبلغ درجة عالية من التكوين الفقهي ليشغل منصب آية الله قبل وقت قصير من تقلده منصب المرشد الأعلى، لكنه منذ ذلك الوقت أظهر حنكة سياسية كبيرة. Khamenei was not attained a high degree of configuration idiosyncratic to serve as Ayatollah shortly before assuming the position of the supreme leader, but since that time has shown great statesmanship. أما الخميني فكان يمتلك مؤهلات فقهية متينة فضلا عن امتلاكه لمؤهلات سياسية عالية نظرا لقيادته الطويلة للحركة التي توجت بإسقاط الشاه في سنة 1979. As Khomeini was possesses the qualifications of a solid doctrinal as well as possession of qualifications because of the high political leadership long movement which culminated in the overthrow of the Shah in 1979.
ومنذ أن اختلف الخميني مع خليفته المعين آية الله حسين علي منتظري في 1987 لم يجمع أي رجل الخصلتين معا، ولن يكون خليفة خامنئي استثناء بالرغم من كونه مطالبا بالقدرة على إدارة التنافس بين الفصائل عند أحد أهم المنعطفات في تاريخ الجمهورية الإسلامية. Since he fell out with Khomeini’s designated successor, Ayatollah Hussein Ali Montazeri in 1987 did not collect any man Al_khaslten together, and will not be a successor Khamenei exception despite being demanding the ability to manage the rivalry between factions at one of the most important turning points in the history of the Islamic Republic.
Posted in: Uncategorized