United States: Qatar hotbed for terrorist financing!

Posted on September 5, 2014

0


09/04/2014 07:09:28

According to the ambassador, citing «Washington Institute for Near East Policy» that the United States sees its close ally Qatar hotbed for terrorist financing, to the extent that Washington described the small Gulf state as a permissive environment with the financing of terrorist groups.

وتقول الولايات المتحدة إنها لا تملك أدلة على أن الحكومة القطرية تموّل الجماعة الإرهابية المعروفة الآن باسم «الدولة الإسلامية في العراق والشام-»داعش». وتعتقد أن أفراداً في قطر يساهمون على المستوى الشخصي في تمويل هذا التنظيم وغيره من أمثاله، لا بل تعتبر أن الدولة الخليجية لا تبذل جهوداً كافية لوضع حد لهذه الظاهرة. وفي سبيل التأثير في السياسات القطرية، انتهجت الولايات المتحدة مقاربة العصا والجزرة مع حليفتها القطرية، بحيث انهالت عليها بالثناء على الأنظمة الجديدة التي وضعتها لمكافحة تمويل الإرهاب، فيما عمدت إلى ردعها في السر عن دعم التنظيمات الإرهابية وأحياناً لومها علناً على ذلك. لكن المشكلة الجوهرية هي أن الأجندة الأميركية لمكافحة الإرهاب تتعارض أحياناً مع ما تعتبره قطر مصالحها السياسية الخاصة. فقد اقتضت الإستراتيجية الأمنية القطرية أن تدعم عدداً كبيراً من التنظيمات الإقليمية والدولية بهدف ردّ التهديدات عن البلاد . وقد تضمنت هذه الإستراتيجية تقديم المساعدات السخية للمنظمات الإسلامية. ويشكل السماح بجمع التبرعات المحلية والخاصة لمصلحة جماعات إسلامية في الخارج جزءاً من هذا النهج. لذلك فإن إغلاق قنوات الدعم للمسلحين الإسلاميين – وهو ما تريده واشنطن من الدوحة – يتنافى مع المقاربة الأساسية التي تعتمدها قطر إزاء أمنها الخاص. The United States says it does not have evidence that the Qatari government funded the terrorist group now known as the «Islamic state in Iraq and Aham-» Daash ». Believes that individuals in Qatar are contributing on a personal level in the financing of this organization and others like him, do not even consider that the State Gulf is not doing enough to put an end to this phenomenon. In order to influence national policy, pursued the United States carrot and stick approach with its ally the country, so that showered them with praise of the new systems developed by combating the financing of terrorism, while proceeded to deter it in secret support for terrorist organizations and sometimes to blame publicly on it., but the fundamental problem is that the American agenda to combat terrorism inconsistent sometimes with what it considers Qatar their own political interests. has necessitated the strategic security of country that supports a large number of organizations, regional and international organizations in order to reply threats from the country. These included strategic assistance generous Islamic organizations. constitutes allowed to collect donations of local and special interest Islamist groups abroad part of this approach. therefore close channels of support for Islamic militants – which is what Washington wants from Doha – is incompatible with the basic approach adopted by Qatar about its own security.

لقد ثبت أن الضغط الأميركي والدولي قادر على التأثير في سياسات مكافحة تمويل الإرهاب لدى دول الخليج، وأحدث مثال على ذلك هو الكويت. ويجدر بالولايات المتحدة أن تنظر إلى علاقتها الوطيدة مع قطر كسبيلٍ لحثّ حليفتها على المضيّ في اتجاه أفضل. والمكاسب المقلقة التي حققها تنظيم «داعش» في العراق وسوريا تمثل فرصة خاصة أمام واشنطن للعمل مع قطر على تطبيق إجراءات مكافحة تمويل الإرهاب. It has been proved that the American pressure and international able to influence policies to combat the financing of terrorism with the Gulf states, and the latest example is Kuwait., And the United States should look at their relationship close ties with Qatar as a way to urge its ally to move in the direction of the best. Gains disturbing achieved by the organization « Daash »in Iraq and Syria represents a special opportunity for Washington to work with Qatar to implement measures to combat the financing of terrorism.

وقد تُوطّد قطر عزمها على تضييق الخناق على القنوات الخاصة لجمع الأموال إذا ما شعرت بتهديد مباشر من «داعش» أو من الجماعات الإرهابية الأخرى التي تدعمها الأطراف المانحة المحلية، أو إذا اعتبرت أن «الجهاديين» القطريين العائدين إلى ديارهم من العراق وسوريا يشكلون خطراً أمنياً عليها. The solidified Qatar intention to clamp down on private channels to raise funds if they felt threatened directly from «Daash» or other terrorist groups supported by donor communities, or if it considers that «jihadist» Qataris returning home from Iraq and Syria pose a security risk by . وفي الواقع إن الإشارات التي تظهر أن «انتصارات داعش» ربما تقود إلى رفع مستوى التبرعات الخاصة التي تأتي من الخليج إلى غيرها من الجماعات السنية المسلحة، تضفي أهمية أكبر على الحاجة إلى اتخاذ تدابير مؤاتية لمكافحة تمويل الإرهاب. In fact, the signals which show that «victories Daash» may lead to raising the level of private donations that come from the Gulf to other Sunni insurgent groups, lend greater importance on the need to take measures conducive to combating the financing of terrorism.

وفي الوقت ذاته، فإن إضعاف «داعش» مالياً يتطلب مقاربةً لا ترتكز على الهبات الخليجية الخاصة. وتكسب «الدولة الإسلامية» النسبة الكبرى من دخلها بشكل مستقل من تهريب النفط والابتزاز وغيرها من الجرائم في العراق وسوريا. لذلك، فإن تقويض القاعدة المالية لهذا التنظيم يستوجب دحر قدرته على النفاذ إلى موارد الدخل المحلية هذه. At the same time, the weakening «Daash» financially requires an approach is not based on donations Gulf own. Earn «Islamic state» the largest percentage of their income independently from oil smuggling, extortion and other crimes in Iraq and Syria., Therefore, undermine the financial base of this regulation requires defeat the ability to access to local resources such income

http://www.sns.sy/sns/?path=news/read/75230

Posted in: Uncategorized