Saudi Arabia drink from the cup of terrorism again …. Hamidi Abdullah

Posted on September 5, 2014

0


In the eighties and nineties of the last century, and in the framework of coordination between Saudi Arabia and Western governments, supported the Saudi militant organizations and helped them to participate in hostilities against the Soviet Union in Afghanistan in addition to Chechnya in the Russian Federation, and in Kosovo and Bosnia in the former Yugoslavia.

In the eighties and nineties of the last century, and in the framework of coordination between Saudi Arabia and Western governments, supported the Saudi militant organizations and helped them to participate in hostilities against the Soviet Union in Afghanistan in addition to Chechnya in the Russian Federation, and in Kosovo and Bosnia in the former Yugoslavia.

لكن ما ان وضعت الحرب أوزارها في تلك الدول، وتحديداً في أفغانستان ويوغسلافيا، أو انتصرت القوات الحكومية على المتمرّدين كما هو حال الشيشان، حتى ارتدّت الجماعات المتشدّدة على مشغّليها وفي مقدمتهم حكومة المملكة السعودية، فشنّت الجماعات المتشدّدة هجمات إرهابية في عقد التسعينيات والعقد الأول من القرن الواحد والعشرين، وأدّى دعم المملكة السعودية للمجموعات المتشدّدة التي شنّت هجمات إرهابية في بعض الدول الغربية إلى حصول توتر في العلاقات السعودية-الأميركية، ولا سيما بعد هجمات 11 أيلول. But once the war ended in those countries, and specifically in Afghanistan and Yugoslavia, or the triumph of the government forces against the rebels, as is the case of Chechnya, even bounced militant groups on the operators, led by the Government of the Kingdom of Saudi Arabia, whereupon militant groups terrorist attacks in the nineties and the first decade of the century twenty, and Saudi Arabia has led support for militant groups that launched terrorist attacks in some Western countries to obtain tension in US-Saudi relations, especially after the September 11 attacks.
اليوم يعيد التاريخ نفسه من جديد. Today history will repeat itself again. فالمملكة السعودية دعمت ولا تزال تدعم الجماعات المتشدّدة في سورية والعراق، وخطر هذه الجماعات المتشدّدة يرتدّ على مشغليها وداعميها الإقليميين والدوليين. The Kingdom of Saudi Arabia has supported and continues to support militant groups in Syria and Iraq, and the risk of these militant groups boomerang on operators and regional and international backers.

الحكومات الغربية أصدرت أخيراً الكثير من الإنذارات التي تشير إلى احتمال شنّ المجموعات الإرهابية هجمات على أهداف غربية، حيث تمّ تشديد الرقابة على الطائرات المتجهة من أوروبا إلى الولايات المتحدة، كما حذرت الإدارة الأميركية من احتمال استهداف سفارتها في الجزائر باعتداء إرهابي، ويسود اليوم مناخ يشبه المناخ الذي أطلقت فيه الولايات المتحدة الأميركية «حربها ضدّ الإرهاب»، واعترف ملك السعودية عبدالله أنّ خطر «داعش» والتنظيمات الإرهابية سيطال بعد شهر أوروبا وبعد شهرين أميركا، وبعد مرور أقلّ من 48 ساعة على تصريحات الملك السعودي تمّ إلقاء القبض على خلية من 88 إرهابياً، كما قامت مجموعة مسلحة بنسف خط للنفط في المنطقة الشرقية. Western governments have issued Finally, a lot of warnings that indicate the possibility of launching terrorist groups attacks on Western targets, where they were tightening control over the aircraft, en route from Europe to the United States, also warned the administration of the possibility of targeting the embassy in Algeria attack a terrorist, and prevails today’s climate resembles the climate which launched the United States «war on terror», acknowledged the Saudi King Abdullah that the risk of «Daash» and terrorist organizations would apply to a month after Europe and two months after the United States, and after less than 48 hours on the statements of the Saudi King was arrested on a cell of 88 terrorists, As an armed group blew up an oil pipeline in the eastern region. لكن الأمر الأكثر دلالة في ارتداد موجة الإرهاب هو ما تتعرّض له السعودية الآن، فقد تعرّض معبر حدودي على الحدود مع اليمن إلى هجوم جماعات متشدّدة، وفجّر انتحاريان أنفسهما في موقع عسكري مما أدّى إلى مقتل 4 عسكريين سعوديين، وتعرّضت منطقة قريبة من الحدود العراقية إلى قصف مدفعي لم يسفر عن خسائر، ولكنه مؤشر على ما ينتظر السعودية في قادم الأيام، وأوردت صحيفة «الحياة» السعودية خبراً عن كتابة شعارات على جدران مدن سعودية تأييداً لـ«داعش». But it is the most significant in the rebound wave of terrorism is exposed Arabia now, it has suffered a border crossing on the border with Yemen to attack militant groups, and two suicide bombers blew themselves up at a military outpost, killing four soldiers Saudis, and hit an area near the Iraqi border shelling Gunner did not result in casualties, but an indication of what awaits Saudi Arabia in the coming days, the newspaper reported «life» Saudi Arabia for news writing slogans on the walls of the cities of Saudi support for «Daash».

قد تشبه الهجمات التي وقعت حتى الآن هجمات عقد التسعينّات والعقد الأول من القرن الواحد والعشرين، ولكن لا شك بأنها تختلف في خطورتها عن موجة الإرهاب السابقة، وذلك في ضوء المعطيات الآتية: May resemble the attacks until now attacks the nineties and the first decade of the twenty-first century, but do not doubt that they vary in severity from the previous wave of terrorism, and in the light of the following facts:

أولاً: في الموجة السابقة من الإرهاب الذي استهدف السعودية لم تكن هناك قواعد ارتكاز للإرهاب في الدول المجاورة للسعودية، وكان أقرب معقل للإرهابيين هو أفغانستان، وتردّد أنّ السودان قد احتضن لبعض الوقت بن لادن وبعض الجماعات الإرهابية. First, in the previous wave of terrorism that targeted Saudi Arabia were not there rules fulcrum of terrorism in the neighboring countries of Saudi Arabia, and was the closest stronghold of the terrorists is Afghanistan, and the frequency that Sudan has embraced for some time, bin Laden and some terrorist groups. اليوم يتركز وجود الجماعات الإرهابية، ولا سيما الإرهابيين السعوديين، في اليمن وفي العراق، وكلا الدولتين مجاورتين للسعودية، وبالتالي فإنّ تحوّل هذه الدول إلى قاعدة ارتكاز وانطلاق لاستهداف السعودية يجعل الأمر يختلف جذرياً عن الماضي. Today is concentrated and the presence of terrorist groups, particularly terrorists, the Saudis, in Yemen and in Iraq, and both countries adjacent to Saudi Arabia, and thus the transformation of these countries to base fulcrum and springboard for the targeting of Saudi Arabia makes it radically different from the past.

ثانياً: حجم مشاركة السعوديين في التنظيمات الإرهابية، الذي سهّلته حكومة المملكة العربية السعودية، فاق بكثير حجم مشاركة السعوديين في القتال في أفغانستان والشيشان والبوسنة وكوسوفو، وغالبية هؤلاء هم من المعادين للحكومة السعودية وتلقوا تثقيفاً وتدريباً مكثفاً، وهدّدوا بنقل المعارك إلى داخل السعودية. Second, the size of the Saudi involvement in terrorist organizations, which is facilitated by the Government of the Kingdom of Saudi Arabia, far exceeded the size of the Saudi involvement in the fighting in Afghanistan, Chechnya, Bosnia and Kosovo, and the majority of these are hostile to the Saudi government and had instructive and extensive training, and threatened to move the battle to the inside Saudi Arabia.

هذه المعطيات تؤكد أنّ السعودية سوف تشرب من كأس الإرهاب، ولكن هذه المرة على نحو أكثر خطورة من السابق. These data confirm that Saudi Arabia will drink from the cup of terrorism, but this time more dangerous than the former.

البناء Construction

http://www.syrianow.sy/index.php?d=12&id=7816

( الخميس 2014/09/04 SyriaNow) (Thu 2014/09/04 SyriaNow)
Posted in: Uncategorized