United Nations: an emergency plan to help the 500 thousand displaced Iraqis

Posted on August 20, 2014

0


http://www.almustaqbal.com/v4/article.aspx?Type=NP&ArticleID=628868

Announced the United Nations High Commissioner for Refugees yesterday, it will launch an emergency operation and wide to help 500 thousand Iraqis, forced to flee from their homes to the advancement of militants «Islamic state».

وقال الناطق باسم المفوضية ادريان ادواردز للصحافيين إنه «في مواجهة الوضع المتدهور في شمال العراق، فإن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ستطلق الأسبوع الحالي، واحدة من أكبر خطط المساعدة تهدف إلى مساعدة ما يقارب نصف مليون شخص أجبروا على مغادرة منازلهم». He said UNHCR spokesman Adrian Edwards told reporters that «in the face of the deteriorating situation in the north of Iraq, the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR) will launch this week, and one of the largest assistance plans designed to help nearly half a million people were forced to leave their homes».

وأكد أن ظروف الفارين «لا تزال يائسة بالنسبة للاشخاص غير القادرين على الحصول على المأوى المناسب والذين يناضلون للحصول على الطعام والماء لاطعام عائلاتهم، وغير القادرين على الحصول على الرعاية الطبية». He stressed that the conditions fleeing «still desperate for people who are unable to get adequate shelter and who are struggling to get food and water to feed their families, and who are unable to get medical care».

وأشار ادواردز إلى أن تقديرات الأمم المتحدة حتى الآن، تشير إلى أن 1,2 مليون عراقي اضطروا إلى النزوح بسبب المعارك. Edwards pointed out that the United Nations estimates so far, indicate that 1.2 million Iraqis have been forced to flee because of the fighting. وتابع أنه في حال عدم حصول أي تأخير في الدقائق الاخيرة «ستنطلق العمليات الجوية والبرية والبحرية غداً» اليوم الأربعاء. He said that in the absence of a delay in the final minutes «will be launched air and ground operations and marine tomorrow» on Wednesday.

وأضاف أن العمليات «ستبدأ بجسر جوي مدته أربعة أيام، تستخدم خلاله طائرات بوينغ 747 من العقبة في الأردن إلى أربيل، ومن ثم قوافل برية من تركيا والأردن، وشحنات بحرية وبرية من دبي عبر إيران خلال الأيام العشرة التالية». He added that the operations «air bridge will begin a four-day, which used Boeing 747 from Aqaba in Jordan to Erbil, and then land convoys from Turkey and Jordan, and sea and land shipments from Iran via Dubai during the ten days following».

ومن المساعدات التي سيتم نقلها، ثلاثة آلاف خيمة و200 ألف غطاء بلاستيكي و18500 من أدوات المطبخ و16500 صفيحة. It is aid that will be transferred, three thousand tents and 200 thousand plastic cover and 18500 of kitchen utensils and plate 16500.

وأشار ادواردز إلى أن «المساعدات الآتية من الخارج تهدف إلى تامين حاجات الأكثر ضعفاً، والاولية في الوقت الحالي لهؤلاء الذين ليس لديهم مسكن وبحاجة إلى المساعدة الطارئة. Edwards pointed out that «aid from abroad aimed at securing the needs of the most vulnerable, and preliminary at this time for those who do not have homes and in need of emergency assistance. علينا أن نبدأ مع الأكثر ضعفاً، ومن ثم التوسع من هناك». We have to start with the most vulnerable, and then expand from there ». وقال إن عدداً من الدول من بينها السعودية والولايات المتحدة وبريطانيا والنروج إضافة إلى شركة أيكيا السويدية العملاقة للأثاث، تساعد في توفير هذه الإمدادات. He said that a number of countries, including Saudi Arabia and the United States, Britain and Norway in addition to the IKEA Swedish furniture giant, help to provide these supplies.

كما تعمل المفوضية عن قرب مع سلطات محلية في أقليم كردستان العراق الذي يستضيف نصف اللاجئين على الأقل. UNHCR is also working closely with local authorities in the Kurdistan region of Iraq, which hosts at least half of the refugees.

وفر مئتا ألف شخص على الأقل الى كردستان منذ بداية الشهر عندما سيطر تنظيم «الدولة الإسلامية» على مدينة سنجار والمناطق المجاورة، طبقا لأرقام الأمم المتحدة. Two hundred thousand people fled, at least to Kurdistan since the beginning of the month when they dominated organization «Islamic State» Sinjar on the city and neighboring areas, according to United Nations figures. ودفع تقدم الإسلاميين بعشرات الآلاف خصوصاً من أقلية الايزيديين، إلى الفرار إلى الجبال. Provide and pay tens of thousands of Islamists, especially from minority Yazidis, to flee to the mountains.

وبقي اللاجئون تحت الحصار، ولم يكن بحوزتهم سوى القليل من الطعام والشراب لمدة عشرة أيام حتى تمكن معظمهم من الهرب بعد هجوم شنته القوات الكردية بدعم جوي أميركي. The refugees remained under siege, was not in possession of little food and drink for a period of ten days, most of them even managed to escape after an attack by Kurdish forces supported by American air.

وقال ادواردز إن «التحديات الإنسانية التي يواجهها العراق جسيمة»، مضيفاً أن الهدف الأساسي هو مساعدة الذين ليس لديهم مأوى». Edwards said that «the humanitarian challenges that Iraq faces serious», adding that the primary goal is to help those who have no shelter ». واضاف «علينا أن نبدأ بالأكثر ضعفاً، ونتوسع من هناك». He added: «We have to start with the most vulnerable, and expand from there».

وأشار إلى أن العديد من المشردين «لا يزالون يحاولون استيعاب المأساة التي مروا بها خلال الأسابيع الماضية، حيث فروا من منازلهم لا يلوون على شيء، ويحاول العديد منهم استيعاب فقدان الأحباء». He pointed out that many of the displaced «are still trying to absorb the tragedy they went through during the past few weeks, where have fled their homes do not twist on something, and many of them are trying to absorb the loss of loved ones».

ولفت إلى أن «هذه أزمة إنسانية ضخمة وكارثة وتواصل امتدادها للتأثير على عدد كبير جداً من الأشخاص. He pointed out that «this huge humanitarian crisis and disaster continues to impact on the extension of a very large number of people. سيكون هناك حاجة إلى مساعدة أكبر بكثير خلال الأسابيع المقبلة». There will be a need to help a much larger in the coming weeks ». وقال إن ثمانية مخيمات فتحت أو ستفتح في محافظتي دهوك واربيل خلال الأيام المقبلة. He said that eight camps opened or will open in the provinces of Dohuk and Erbil in the coming days.

كما يجري التخطيط لفتح أربعة إلى ستة مخيمات أخرى في المنطقة، وهو ما سيتيح استيعاب 140 الف لاجئ. Also being planned to open four to six other camps in the region, which will allow absorption of 140 000 refugees.

وأكد ادواردز أن المفوضية تقيم مخيمات للاجئين في مناطق أخرى من العراق، وتعمل لمساعدة الآلاف من أقلية الايزيديين الذين فروا من تنظيم الدولة الإسلامية إلى سوريا. Edwards stressed that the Commission establish refugee camps in other parts of Iraq, and is working to help thousands of minority Yazidis who have fled from the organization of the Islamic state to Syria.

ويكتظ مخيم نوروز على بعد 60 كيلومتراً من الحدود العراقية، بنحو ثمانية آلاف ايزيدي، كما تم نقل ثلاثة آلاف آخرين إلى قرى ايزيدية في سوريا، بحسب ادواردز. Nowruz is gridlocked camp, 60 km from the Iraqi border, about eight thousand Yazidi, was also moved three thousand others to Yazidi villages in Syria, according to Edwards.

اف ب AFP
Posted in: Uncategorized