Salute to the Christians of Iraq

Posted on August 20, 2014

0


Source: “An-Nahar”

10 آب 2014 الساعة 10:10 August 10, 2014 at 10:10

ليست قضية تهجير المسيحيين من العراق مسألة تخص المسيحيين العراقيين، ولا المسيحيين الشرقيين فحسب. Is not the cause of the displacement of Christians from Iraq, a matter for the Iraqi Christians, and Eastern Christians only. بل هي قضية تتصل مباشرةً بالتهديد الخطير الذي يواجه مفهوم العروبة الحضارية، والتنوع الحضاري في المشرق العربي. It is an issue directly related to the serious threat facing the civilized concept of Arabism, and cultural diversity in the Levant. بل في المنطقة العربية برمتها. لقد رأت “النهار” منذ البداية أن تهجير المسيحيين الشرقيين من مواطنهم يسدّد طعنةً نجلاء إلى معنى التلاقي بين الأديان، وإلى سلّم القيم، والكرامة البشرية، والحق، والقانون، والحرية؛ وهي القضايا التي لطالما رفعت جريدتنا لواءها منذ تأسيسها، ودفعت أثماناً باهظة في سبيل الدفاع عنها، ليس أقلها أنها قدمت أكثر من شهيد على مذبحها. But in the whole Arab region.’ve Seen “daylight” from the outset that the displacement of Eastern Christians from their homes and let loose a stab to the meaning of convergence between religions, and to the scale of values, and human dignity, and the right, and the law, and freedom; issues which have always raised our newspaper championed since its inception , and paid a heavy price in order to defend it, not least that it has provided more than a martyr on the altar.
إن انتشار الظلامية الدينية والتكفيرية في العالم العربي، وخصوصاً في دول المشرق، يشكل طعنةً إلى صدر حياتنا العربية المشتركة، وإلى كل القيّم التي تنادي بالتنوع والتعدد والاختلاف والديموقراطية. The spread of religious obscurantism and incitements in the Arab world, and especially in the countries of the Orient, is a stab to the chest of our lives Arab common, and to all the values ​​that call for diversity and plurality and difference, and democracy.
من هذا المنطلق بالذات، تعتبر “النهار” أن هذه القضية هي قضيتها. From this point in particular, are considered “day” that this case is the case. وعلى ضوء هذا الخيار، تفتح صفحاتها، وتستنهض أقلامها الحرة، للتعبير عن التضامن الروحي والثقافي والإعلامي مع مسيحيي العراق في محنتهم الوجودية، معتبرةً أن هذا العمل يندرج في صلب مسؤولياتها التاريخية، دفاعاً عن معنى الإنسان، وعن كرامته، وعن حريته في الاختلاف. In light of this option, open its pages, and agitate Oqlamha free, to express solidarity spiritual, cultural and media with the Christians of Iraq in their plight existentialism, arguing that this work falls at the heart of its historic responsibility, in defense of the meaning of rights, and dignity, and freedom to dissent. بل دفاعاً عن معنى الحرية في وجه كل ما ومَن يعترض سبيلها، أكان ينتظم في صفوف أنظمة الاستبداد أم في صفوف قوى الظلام والتكفير. But in defense of the meaning of freedom in the face of all that is intercepted, whether in the ranks of organized systems of despotism or in the ranks of the forces of darkness and atonement.

فتحية الى مسيحيي العراق! Fethiye to the Christians of Iraq!

للاطلاع على الملف كاملاً، اضغط هنا . For the entire file, click here .

Advertisements
Posted in: Uncategorized