Christians of Mosul Christians “Caliphate State”

Posted on August 20, 2014

0


Thamer Mohammed Yusuf

9 آب 2014 August 9, 2014

بصعوبة يمكن تجاهل ردود أفعال البعض وتعليقاتهم على ما يجري للمسيحيين في الموصل؛ أعني مَن يكتبون تعليقاً على مأساتهم الانسانية المريعة، مرورا بالطبع على بيان “دولة الخلافة” الناص على ذبحهم إن لم يسلّموا أو يدفعوا جزية، يقول هؤلاء بغضب واضح: لماذا تلومون “داعش”؟! Difficulty can ignore the reactions of some of the comments on what is happening to Christians in Mosul; mean of writing Commenting on the tragedy of humanity terrible, passing through the course on the statement “Caliphate State” Nas on the slaughter that are not safe or pay tribute, they say, angrily clear: Why blame “Daash “?!

في الحقيقة يصعب الرد سريعاً على هذا النوع من الاسئلة والتعليقات التي تطالع المرء أنّى ولّى هذه الأيام في العراق مثل لعنة أو فضيحة. In fact, difficult to respond quickly to this kind of questions and comments that I passed one reading in these days in Iraq, such as a curse or a scandal. إن هؤلاء الناس العاديين الذين يدبّجون ملاحظاتهم، وجلّهم قراء أو متابعون عابرو سبيل، ممّن يدوّنون خواطر سريعة على صفحات الـ”فايسبوك” و”تويتر”، وفي مواقع أخرى عديدة، يقولون بعبارات صريحة: اقرأوا الكتب “الصالحة” رجاء، تمعّنوا في التاريخ المقدس جيداً، قبل أن تتعجبوا مما يفعله عناصر “دولة الخلافة”، أو حتى قبل ان تستدر عطفكم آلام العوائل المسيحية النازحة إلى الخيم في العراء أو إلى مخازن الحاجات المهملة على أطراف المدن، بعيداً من بيوتهم كما لو كانوا سبايا آخر الزمان. Those ordinary people who are reported by their observations, and mostly readers or watchers passersby, who are blogging Thoughts Links on the pages of the “Facebook” and “Twitter”, and in many other sites, they say in explicit terms: Read the books “valid” Please, pondered in the sacred history Well, before that marvel which do elements of the “Caliphate State”, or even before that turned its your sympathy pains Christian families displaced to the tents or in the open to the needs of neglected stores on the outskirts of cities, far from their homes as if they were slaves last decade.
بصراحة يمكن الرد نوعاً ما على بعض هذه التعليقات الواردة في هذا الشأن، لكن بمشقة؛ ليس من دون جهد أو طريقة تحاول أن تتجاوز العواطف. Frankly can respond somewhat to some of these comments in this regard, but laboriously; not without effort or method of trying to go beyond emotions. لكن كيف لا تترنح روحٌ ويرقّ قلب مع هذه المناظر التي تقذفها الموصل في وجه العالم اليوم بهذه الصيغة غير المسبوقة؟! But how do reeling spirit and heart with pity these scenes propelled Mosul in the face of the world today is unprecedented in this format?
مع ذلك كله، لا يطيب للبطريرك مار روفائيل الأول ساكو راعي الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، إلاّ أن يمر “تأدباً” على هذا التاريخ الطويل الذي جرى منذ أكثر من 1400 سنة على هذه الأرض ويورده كمثال طيب للعشرة الطويلة والعيش المشترك. With all that, does not pleasure of Patriarch Mar Raphael I Sacco pastor of the Chaldean Church in Iraq and the world, except to pass “polite” on this long history, which was more than 1,400 years on this earth and furnished as a good example for ten long and conviviality. فعل الرجل ذلك مباشرة بعد بيان “الدولة الاسلامية” الأخير، وهو في سياق مناشدة المسلمين في العالم كله الانتباه إلى حال أخوانهم المسيحيين الفارّين بملابسهم التي يرتدونها وحسب، في ليلة ظلماء، من مدينة آبائهم وأجدادهم خلاصاً من حد سيف “الخلافة” بطبعة “داعش”. Man did so immediately after the statement “Islamic state,” the latter, which in the context of the appeal to Muslims in the whole world attention to the case of their fellow Christians fleeing their clothes they are wearing and by, in the night of a dark, from the city of their parents and grandparents salvation of the sword “Caliphate” edition “Daash” . لكن هل كان كل هذا التاريخ فعلاً طيباً الى هذه الدرجة؟ But was all this history really good to such a degree? يعلّق قارئ آخر تعقيباً على دعوة غبطته البريئة، ويعني، هل كان هذا التاريخ في معظمه خالياً من المجاملات؟ Says another reader commenting on the call Beatitude innocent, and I mean, you had this history is mostly devoid of pleasantries? هل كانت متون الكتب مريحة، وهل الامنيات لم تكن مزركشة الى هذا الحد وهي تغفل عيشا صعباً؟! Was texts of books comfortable, whether Wishlist were not bobble to this extent which overlook the difficult living for?

30 كنيسة ومآثر وأحزان 30 Church and exploits and sorrows
نحو 30 كنيسة في الموصل وما حولها، أجلاها رهبانها وقساوستها ومواطنون أتباع بالآلاف مضطرين، خاويةً للريح، أو بالأحرى لعبث عناصر “الدولة” الجديدة في ولاية نينوى الذين استباحوها حالاً وكسروا صلبانها ورفعوا راياتهم السود فوقها، وحوّلوا بعضها إلى محاكم شرعية بعد الاعتداء على حرماتها وسرقة محتوياتها؛ آخرها منذ أيام فقط حينما استولوا على دير مار بهنام في أطراف الموصل الجنوبية وفي منطقة نائية تدعى الخضر، إذ طردوا رهبانها وسلبوهم كل شيء، بل وأجبروهم على السير على الأقدام لأكثر من خمسة عشر كيلومترا وصولاً إلى ناحية قرة قوش، أقرب نقطة للوصول “الآمن أو الموقت”. About 30 churches in Mosul and its environs, postponed monks and Ksaustea and citizens followers of thousands forced, empty the wind, or rather to tamper with elements of “state” new in the state of Nineveh who Astbahoha off and broke crosses and raised Rayatem black above, and turned some of them to the courts of legitimacy after the assault on the sanctities and theft contents; most recently a few days ago just when it seized the monastery of Mar Behnam on the outskirts of Mosul South in a remote area called the Greens, since expelled monks and Mohm everything, and even forced them to walk for more than fifteen kilometers down-to-hand Qaraqosh, the closest point to reach ” Safe or timer. “
أما على طريق النفي الجماعي الطويل نفسه خارج الموصل، بعيداً من حدود الدولة الجديدة، فثمة العديد من نقاط التفتيش والمفارز التي تفتش كل شيء حتى جيوب النساء والأطفال بحثاً عن مدخرات شخصية أو نقود، ولو كانت مصاريف الجيب نفسه. But on the road to mass deportations of long himself outside Mosul, away from the borders of the new state, there are many checkpoints and detachments that are looking for everything, even the pockets of women and children in search of personal savings or money, even if the same pocket expenses.
يرقب العالم ويتابع الكثير من هذه المشاهد يومياً. Watching the world and pursue a lot of these scenes a day. الآن ثمة صور لا تنقطع، تحملها الميديا المستعجلة؛ صور أطفال ونساء وعجائز لا حول لهم؛ صور قد لا يشعر معها أي أحد بالعار والذنب الذي فينا أن نتحمله بمستواه جميعنا، وقد وصلت الأمور بهؤلاء الى هذه الدرجة من السوء، مع أن الجميع يعرف يقيناً أن أزمة المسيحيين بالذات غير حادثة، وأن للمصيبة الكبيرة التي حلّت بحجمها وقسوتها هذه، أسباباً لم تنبت الساعة في الموصل، كما هي حال مسيحييها اليوم. Now there are pictures not interrupted, carried by media urgent; images of children, women and the elderly is not about them; Photos may not feel with any one of shame and guilt, which of us can tolerate level for all of us, Things have gotten these to this bad, even though everyone knows with certainty that Christians in particular crisis is an incident, and the calamity that befell the large size and severity of these reasons did not germinate time in Mosul, as is the case with today’s Christians alike.
مرة اخرى، لم يكن المسيحيون وحدهم من عانوا في أزمة المدينة أو كارثتها؛ فسواهم من بقية الأقليات والطوائف عانى. Again, not only Christians have suffered from the crisis in the city or Ccarttha; Fssoahm from the rest of the minorities and communities suffered. غير أن مسألة المسيحيين بالذات أو أزمتهم ومعاناتهم مزدوجة، وفيها من القسوة والذل ما هو مضاعَف بصورة أشد. However, the issue of Christians in particular or double their crisis and suffering, and where cruelty and humiliation of what is doubly more sharply. كل مشكلتهم أصلاً أنهم لم ينضووا تحت رعاية قبلية أو ميليشيوية أو حزبية، تحتويهم أو تدافع عنهم وعن هويتهم كما الآخرون. All their problem that they did not originally Andowa under the auspices of tribal or Milisheoah or partisan, or fit into them and defend their identity as the others. أرادوا فقط العيش كمواطنين في بلاد تشكلت أصلاً بعد 2003 بلا مواطنين، بل من افراد تحميهم عشائر وطوائف وحتى أحزاب، فأكلتهم لذلك مع الوطن فكرة الطوائف والهويات والحواضن القاتلة التي قام عليها، ومنها “الوطن العراقي الجديد”. They wanted only to live as citizens in the country was originally formed after 2003 without citizens, but to protect them from members of clans and sects, and even parties, Voklthm so with the idea of ​​home communities and identities and incubators which it is deadly, including the “new Iraqi nation.”
أتحدث عن المسيحيين الآن ومن قال إن حالهم كانت افضل في غير الموصل، سوى بالوضوح الذي أعلنته عصابات “داعش” في بيان شيطاني مقتضب استوحى من التاريخ أرذله ومن الدين أحطّ منسياته التي لا تتلاءم قط مع أبسط حقوق الإنسان على الإنسان. I’m talking about Christians now and said that their situation was better in non Mosul, only clarity proclaimed gangs “Daash” in a brief statement demonic inspiration from history and religion grow infield Mnsyate that do not fit the cat with the most basic human rights on the rights.
تجب الإشارة هنا بالضرورة إلى وزر الكل: الحكومة وشيوخ العشائر أو “ثوارها” والأحزاب، وأدعياء المنابر، ومؤتمرا عمان المعارضان، المجتمعان توقيتاً بالضبط على وقع تهجير الموصل أو بالأحرى حول متطلبات “الثورة” أو أخطائها “الخفيفة”، ثم فضائحيو التلفزيون، وأثيل النجيفي “المحافظ” وضباط المالكي الهاربون، وبالطبع أولا واخيراً الدول الإقليمية وأميركا، ممن هان عليهم كلهم الجرح، أو لعبوا به، أو تفرجوا عليه، الألم المسيحي بالذات، أو على الأقل فشلوا كلهم في شرح ما جرى وما يجري طوال سنين غير نافعة مضت، كانت فيها الموصل على المحك؛ أقصد أيضاً ما يتعلق بإشكالية “الأمنيات الطيبة” الشديدة الادب التي طافت في ذهن البطريرك الكلداني الأب ساكو، وهو يخاطب هؤلاء كلهم ويعني المسلمين عموماً، شاكياً طرد اشقائهم من مدينتهم في آخر جمعة قد يرونها فيها عشية انتهاء المهلة التي “كان” حددها لهم “خليفة المسلمين”، مستعيدا في طريقه تاريخاً وردياً لم ينفع، ولم يعد يشفع. It must be noted here necessarily to the burden of All: the government and the tribal elders or “Thoarha” parties, and the vaunted platforms, and conference Oman launched by the opposition, two communities timed exactly to the beat of the displacement of Mosul, or rather about the requirements of the “revolution” or mistakes “light”, then Vdaúahio TV, and ethyl Najafi “conservative” and officers Maliki Runaways, and of course, first and foremost regional countries and America, who Han them all wound, or played it, or Tafrjoa it, the pain of the Christian in particular, or at least failed all of them to explain what happened and what is happening over the years is useful ago, was where Mosul is at stake; mean also with regard to the problematic of “good wishes” extreme literature, which toured in the mind of the Chaldean Patriarch Father Sacco, which addresses all of these means Muslims in general, complaining about the expulsion of their brethren from the city in the last F may deem the eve of the deadline “was “identified them” caliph “, recalling the way history rosy does not work, no longer intercede.

https://translate.googleusercontent.com/translate_c?depth=1&hl=en&rurl=translate.google.com&sl=auto&tl=en&u=http://newspaper.annahar.com/article/155044-%25D9%2585%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25AD%25D9%258A%25D9%2588-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D9%2588%25D8%25B5%25D9%2584-%25D9%2586%25D8%25B5%25D8%25A7%25D8%25B1%25D9%2589-%25D8%25AF%25D9%2588%25D9%2584%25D8%25A9-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AE%25D9%2584%25D8%25A7%25D9%2581%25D8%25A9&usg=ALkJrhhMOvjFj4XNz-326fTRPcSW52oceQ

Posted in: Uncategorized